حفل إطلاق تسمية مركز #الغبيري الصحي بإسم المرحوم د.محسن زكريا الخنساء.
نظمت بلدية الغبيري حفل إطلاق تسمية المركز الصحي بإسم المرحوم الدكتور محسن زكريا الخنساء بحضور عائلة المرحوم د. محسن زكريا الحنساء، رئيس بلدية الغبيري ونائبه ،أعضاء من المجلس البلدي ومخاتير بلدية الغبيري، رئيس إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية المهندس محمد درغام والنواب علي عمار وفادي علامة وعضو المجلس السياسي الحاج محمد الخنساء وشخصيات من آل الخنساء وعائلات من بلدة الغبيري.
إفتتح الحفل من خلال تقديم الإعلامي حسن حمزة ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم والنشيد الوطني اللبناني.
كانت البداية مع كلمة رئيس بلدية الغبيري أ.معن خليل حيث رحب بالحضور ثم ذكر فضائل الطبيب محسن زكريا الخنساء واصفاً إياه بالعابد المجاHد.
مشيراً إلى أنه كان كما عرفناه ويعرفه اللّه عطوفاً، متواضعاً، شجاعاً، يتمتع بالتضحية والإيثار حاملا رسالته الإنسانية رافق الخطر من خلال حضوره المشهود في ميادين (الم قاوم ة الع س ك رية) وميادين خدمة الناس.
مضيفا أن هذا الصرح الطبي هدفه تحسين صحة المجتمع والتمايز في الخدمة والرعاية الصحية.
مؤكدا الثبات على العهد ووفاء النذر لله تعالى وتنفيذ شعار "باقون نحمي ونبني" ففي الغبيري أبطال يحمون وفي بلدية الغبيري أبطال يبنون.
كما ألقى عضو المجلس السياسي الحاج أبو سعيد الخنساء كلمة أشار فيها إلى أهمية دور الدكتور محسن زكريا الخنساء وعن (جه اده) المجهول أمام الكثيرين والمعروف عند الله وعند أهل العلم وأهل الج هاد، فهو في طليعة من أسس العمل الإس لامي في الغبيري والطبيب الذي إنتقل إلى الجبهة ليداوي الجرحى مؤديا دوره في خدمة المجا هدين.
كما وجه النائب علي عمار كلمة وصف بها المرحوم الدكتور محسن زكريا الخنساء بقامة من القامات العريقة والأصيلة مشيرا إلى أن الدكتور محسن زكريا الخنساء شخصية أخلاقية، إنسانية، وعلمية، ومؤمنة.
مضيفا أن الدكتور لم يكن فقط في خدمة أهل بلدته بل كان في خدمة جميع الناس .
كما قدم شكر إلى رئيس بلدية الغبيري والمجلس البلدي على هذه المبادرة وفاءاً لهذه الشخصية.
كما تطرق إلى دور المثلث الذهبي القدسي الذي يتشكل من (الم قاوم ة)، الشعب والجيش في الانتصارات الكبرى على الطغاة ثم أكد على أهمية التضامن والتكافل للتغلب على هذه المرحلة التي يمر بها لبنان من أزمات إقتصادية وإجتماعية.